9 رَبيع الأوّل I, 1440 A.H. December 16th, 2018

أستاذ جامعي أم استاذ في الفتنة؟

السنة والشيعة

ايران اليوم :

نشر استاذ جامعي في جامعة زاهدان، يوم أمس، فيديو مشبوه وموهن، أثار استياء جميع الإيرانيين.

وأفادت قناة العالم أنه تم اعتقال هذا الاستاذ الجامعي الذي نشر فيديو ذات محتوی ضد الوحدة الوطنية.

ويحتوي الفيديو علی مقاطع يتعرض فيها الاستاذ الجامعي علی أهل السنة والبلوش الايرانيين، حيث سبب انتشار الفيديو استياءاً ليس فقط بين المواطنين في سيستان وبلوتشستان، بل في جميع انحاء ايران.

وتم القاء القبض علی ناشر الفيديو بقرار خاص من النيابة العامة ونيابة الثورة في مركز المحافظة. واعتُقل الشخص علی يد قوات منظمة سلمان لمخابرات الحرس الثوري ثم تم تسليمه للقضاء.

ان نشر هذا الفيديو الذي يحض على الكراهية يضعنا امام سيناريوهين. أولاً يمكن القول ان هذا الشخص يعاني من زوال العقل، حيث يبدي هذه مثل هذه الإهانات علناً. لأن كل شخص بأدنی معرفة بالقراءة والكتابة يعرف أن الجمهورية الإسلامية لن تتخلى أبداً عن هكذا إهانات، وسوف تتعامل بأشد وأسرع معاملة قانونية مع هكذا قضايا.

ثانياً يمكن القول أن هناك أيادي فتنوية، يُحتمل أنها شجعت هذا الشخص الهتاك بوعود، کي يتفوه بمثل هذا الهذيان، من أجل إثارة استياء المواطنين البلوش ومن ثم استغلال غضبهم لإثارة الفوضى.

ولكن هل يُعقل أن يرتكب شخص ارتقی الی درجة التدريس في الجامعة، هكذا حماقة لاتَمُتُ بأي صلة مع العقل؟

ما هو مؤكد أن الشخص المُسيء اُعتُقل في الساعات الأولى بعد إساءته وأن الأوامر القانونية كانت سارية معه، وكما قال المسؤولون أنه في الساعات القادمة، سيتم إطلاع الجمهور على مزيد من التفاصيل حول العملية القضائية لجريمته.

ولكن هل ستكتفي أيادي الفتنة بنشر هذا الفيديو، أم أنها تخطط لخطة أخری ضد الوحدة الوطنية؟

أترك تعليقا

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON