7 رَبيع الأوّل , 1439 A.H. November 25th, 2017

إعلامي سعودي: مشكلة العرب صناعة الضغوط على إيران وليس لهم إستراتيجية

وزير الحارجية الايراني والكويتي في ايران

خاص إيران اليوم – مسلم سليماني:

قال الباحث والاعلامي السعودي “مهنا الحبيل” على حسابه في تويتر: “بحسب التجربة، فإن الإحتفاء بقبول إيران للحوار الخليجي كإشارة ضعف، هو وهم كبير، كانت ايران تعرض الحوار بعد كل تقدم لها، الآن الخليج [الفارسي] من يطلبه!”.

وأكد الحبيل في قسم آخر من تغريداته على أن “هناك انقسامات فعلية كبيرة بالبيت الخليجي، ورغبة لكل عضو في إيجاد موضع آمن له في تقاطع العلاقات الروسية الايرانية مع ترامب، دون اي استراتيجية”.

وأشار الى أن “الحوار مع الخصوم ليس خطأً، وإيجاد مسارات تهدأة او جسور مصلحية ممكن، لكن مشكلة البيت الخليجي، أنه لا يمارسها باستراتيجية، وصناعة محاور ضغط”، في اشارة الى زيارة قام به وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح الى الجمهورية الاسلامة الايرانية يوم الاربعاء 25 يناير/كانون الثاني 2017.

وفي ذلك اللقاء، أشاد وزير الخارجية محمد جواد ظريف، بدور أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، في تعزيز حسن الجوار بين دول منطقة الشرق الاوسط، وذلك خلال استقباله وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح في طهران.

وأكد ظريف خلال اللقاء على “ضرورة النظر إلى المستقبل والحذر من الأعداء والمخاطر المشتركة”. لافتا الى أن “العلاقة مع دول الجوار تمثل أولوية بالنسبة للسياسة الخارجية الإيرانية”.

كما وصف وزير الخارجية الايراني، دولة الكويت بأنها “جار جيد ومهم” بالنسبة لإيران، وفقا لما أوردتها وسائل الاعلام الايرانية. 

هذا وشدد الصباح في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الإيرانية، على “ضرورة أن تحل الخلافات بين دول المنطقة في أجواء هادئة ومن خلال حوار صريح وشفاف”، مشيراً إلى “أهمية العلاقات بين إيران والكويت”.

وأوضح الوزير الكويتي، الذي يحمل رسالة خليجية إلى المسؤولين الإيرانيين بهدف تسوية الخلافات بين الطرفين، أن “هناك الكثير من المشتركات التاريخية والثقافية والدينية بين إيران ودول المنطقة، ومن الضروري أن ننطلق في حوارنا وعلاقاتنا من نظرتنا إلى المستقبل”.

وقال الشيخ الصباح، “إنه نظراً إلى المخاطر المشتركة التي تواجه المنطقة ومن بينها الإرهاب، فإن من الضروري أن ننظر إلى المستقبل”، مبيناً أن “دول المنطقة هي أعرف بمصالحها من غيرها”.

من الجدير ذكره وكان وزير الخارجية أكد قبل مغادرته الكويت، أنه يتجه إلى إيران لتسليم رسالة إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني، تتعلق بحسن الجوار وأسس الحوار بين دول الخليج الفارسي وإيران.

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON