3 ذو الحِجّة , 1439 A.H. August 14th, 2018

اعلامي فلسطيني شهير سيكون “صبّاب شاي” في الجيش الإيراني!

إيران اليوم - الجيش الايراني (21)

ايران اليوم :

أكد الاعلامي الفلسطيني الشهير خالد الجيوسي أنه سيكون “صباب شاي” خلف الجيش الإيراني في حال اندلاع حرب بين إيران والاحتلال؛ في معرض رده على اعلامي اردني مطبّع مع كيان الاحتلال.

وكتب الجيوسي في “رأي اليوم” الثلاثاء:

كان تَصدِّي الدِّفاعات الجَويّة السُّوريّة للصواريخ الإسرائيليّة، وإسقاطها طائرة “إف 16″، مُفرحاً بطبيعة الأحوال لنا ولكل الشُّرفاء في العالم العربي والإسلامي، ولكنّه كان خبراً صادِماً للبعض، وحلَّ كالصَّاعِقة على رؤوسهم، فهم أنفسهم من تحدّوا “النظام السوري” كي يرد على “الانتهاكات” الصهيونيّة “المُهينة” لأجوائه، ويبدو أن طول انتظارنا جميعاً لهذا الرد، لم يتوقّعه أن يأتي أولئك “المصدومين”.

إعلاميّة مِصريّة، ومن جماعة الإخوان المسلمين، والتي تجعل من منصّة “الفيسبوك” صفحتها الرسميّة منبرها، وفي بث مُباشر، سارعت إلى القول أن هذا الرد بتدبير مُسبق واتفاق بين سورية بشار، وإسرائيل، لإخراج تلك المسرحيّة الهزيلة، والخُروج بمظهر البطل الذي يَوَدْ أن يُغطّي على جرائمه، نَوَدْ أن نسأل الزميلة، لماذا لم يتّفق “بشار” على تلك “المسرحيّة” في السابق مع “العدو”، إذا كانت المسألة مسألة استعراض عضلات، حتى يتخلّص من الملامة التي تُشكّك في حقيقة مُمانعة نظامه منذ خمسين عاماً؟!

أمّا قناة سوريّة مُعارضة، فتركت كل التحليلات “العبريّة” التي اعتبرت الرَّد السوري تغييراً للمُعادلات، ولم تجد إلا مضمون تقرير للقناة العاشرة الإسرائيليّة وحيد ويتيم، يُناقِش في أسباب سُقوط الطائرة، ويقول أنه ليس بمَفعول النيران السوريّة، بل بسبب عُطل فنّي أدّى إلى سُقوطها!

إعلام العربيّة السعوديّة، فكان الأكثر “إبهاراً” حقيقةً في استعراض التحليلات حول سُقوط الطائرة، فمُذيع قناة “السعوديّة 24” قلّل من شأن حُضور السوريين ورئيسهم في مسألة إسقاط الطائرة، واعتبره شأن إيراني بحت، مُحذّراً من تعاظم قُدرة إيران، ووجوب التصدّي لها، آخر وهو مُقدّم “الحوار المسائي” على الشاشة ذاتها، كان ليَفرح بهذا الإسقاط، لو لم يكن بضوء أخضر روسي، أمّا ثالث وهو إعلامي أردني يدور في فلك السعوديّة، أكّد أنه سيكون “صبّاب شاي” في جيش “الاحتلال” الإسرائيلي، لو اندلعت الحرب بين إيران وإسرائيل!

لا يهمنا حقيقةً ممّن جاءت الأوامر بإسقاط الطائرة، سواء كانت سوريّة أم إيرانيّة وبمُوافقة روسيّة، المهم هو أن الطائرة سقطت بإرادة الحُلفاء تحت راية المُقاومة وبمُساندة روسيّة، والرئيس السوري بشار الأسد لو اتّخذ قراراً لوحده بإسقاط دفاعاته تلك الطائرة دون “استشارة” حُلفائه، والتنسيق معهم، فسيكون في مأزق، وسيكون العرب، وإعلام هؤلاء العرب أوّل المُنتقدين، والنَّاقِمين، أمّا فيما يتعلّق بخياراتنا، فبالتأكيد سَنكون خلف إيران “الإسلاميّة” صبّابين شاي وقهوة، كيف لا وهي تَخوض مَعركتها ضد مُحتل بلادنا فِلسطين!

أترك تعليقا

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON