2 جُمادى الثانية , 1439 A.H. January 19th, 2018

استطلاع: الإيرانيون يحبون روحاني وظريف ويؤيدون سياسة حكومتهم في سوريا

روحاني وظريف

إيران اليوم – أظهر استطلاع للرأي أجرته جامعة ميريلاند الأميركية أن 82% من الإيرانيين يفضلون الرئيس الإيراني حسن روحاني و78% منهم معجبون بوزير خارجيته محمد جواد ظريف. ولكن بالرغم من هذا التأييد للقيادة الإيرانية التي فاوضت الغرب بما في ذلك أميركا وصولاً إلى الاتفاق النووي التاريخي إلا أن ذلك لم يغير من مشاعر الإيرانيين تجاه من اعتادوا على توصيفها بـ”الشيطان الأكبر”.

ووفق الأرقام التي نشرها موقع”المونيتور” فإن 59% من العينة التي جرى استطلاعها عبر الهاتف من خلال شركة وسيطة أعربوا عن تأييدهم لفوز الرئيس حسن روحاني في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

المشاعر الطيبة التي عبر عنها الإيرانيون تجاه الفريق المفاوض عكست تأييداً واسعاً بين الإيرانيين للاتفاق النووي الذي أدى إلى رفع العقوبات عن إيران في 16 كانون الثاني/ يناير الجاري حيث أظهر الاستطلاع تأييد 72% له ورغبة 80% بإقامة علاقات أفضل مع أوروبا.

ووفق المونيتور فإنه بخلاف استطلاع سابق أجرته الجامعة نفسها أظهر الاستطلاع الجديد أن 71% لا يرغبون بإقامة علاقات مع الولايات المتحدة فيما أبدى 34% فقط ثقتهم بأن الولايات المتحدة ستلتزم بتعهداتها في إطار الاتفاق بتراجع 11 نقطة عن الاستطلاع السابق. علماً أن 53% أبدوا تعاطفهم مع الشعب الأميركي.

ورأى 44% من المستطلعين أن الولايات المتحدة ستبقي على الكثير من العقوبات على إيران فيما استبعد 65% منهم أن تفرض واشنطن عقوبات جديدة بدل تلك التي رفعتها. وحلت بريطانيا والسعودية في مرتبة أقل مع 26% للأولى و11% للثانية. أما تنظيم داعش فقد أعرب 98% من الإيرانيين عن عدائهم له مؤكدين تأييدهم سياسة حكومتهم في دعم الجماعات التي تقاتل داعش بما في ذلك العشائر السنية والكرد وحزب الله بالإضافة إلى الحكومة السورية وحركة أنصار الله في اليمن.

وحول الانتخابات البرلمانية المرتقبة قال 67% إنهم سيشاركون فيها. وفيما وضع 67% القضايا الاقتصادية كأولوية بالنسبة للبرلمان الجديد فقط 1% من المستطلعين تحدثوا عن نقص الحريات المدنية.

غالبية الإيرانيين توقعوا زيادة الاستثمارات في بلدهم كنتيجة للاتفاق النووي لكنهم قالوا إن الأمر سيستغرق على الأقل عاماً لكي يشهدوا تطوراً في هذا المجال.

المصدر: المونيتور

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON