5 مُحَرَّم , 1439 A.H. September 25th, 2017

الحكومة البریطانیة عازمة علی توسیع العلاقة مع حكومة روحاني في اطار الاتفاق النووي

السفير البريطاني في طهران

ايران اليوم – ارنا:

اكد السفیر البریطانی فی طهران نیكولاس هابتون تمسك بلاده بشكل كامل بتطبیق الاتفاق النووی بین ایران ومجموعة5+1 مشیرا الي أن لندن عازمة علي توسیع علاقاتها مع حكومة الرئیس روحانی فی اطار هذا الاتفاق .

وفی لقاء خاص مع وكالة الجمهوریة الاسلامیة للأنباء (ایرنا) الاثنین أوضح هابتون ان بریطانیا باركت فوز روحانی مجددا فی الانتخابات الرئاسیة وأوفدت مساعد الخارجیة البریطانیة لشؤون الشرق الأوسط ‘الستر برت’ للمشاركة فی مراسم أداء القسم للرئیس روحانی .

وأضاف ان هذا الاجراء برأیه یشیر الي رغبة الحكومة البریطانیة فی التعامل الایجابی والبنّاء مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة .

كما اعرب السفیر البریطانی فی طهران عن اعتقاده ان تطورا جیدا حصل فی مجال تعزیز العلاقات بین لندن وطهران منذ اعادة افتتاح سفارتی البلدین قبل عامین خاصة علي المستوي التجاری .

وأعرب هابتون ایضا عن ارتیاحه عن اعلان الرئیس روحانی عن وضع تطویر العلاقات مع اوروبا مستقبلا كإحدي أولویات سیاسته الخارجیة داعیا الي التركیز علي الجوانب الایجابیة لهذه العلاقات .

واعتبرهابتون ان التعامل والحوار المستمر بین حكومتی ایران وبریطانیا یساعد فی تقریب وجهات النظر بین الجانبین ویعزز التفاهم المتبادل .

واشار هذا السیاسی البریطانی الي التزام بلاده الكامل بالالتفاق النووی وقال : اننا نسعي وبكل قوة لانجاح الاتفاق بما یخدم جمیع الأطراف .

وحول رفع الحظرالمصرفی عن ایران بعد الاتفاق النووی اوضح السفیر البریطانی ان الحكومة البریطانیة تسعي عن طریق الحوار والتفاوض مع البنوك والمؤسسات المالیة لدفعها لزیادة تعاملاتهامع ایران .

كما اقر هابتون بوجود عراقیل فی صدور التأشیرات للإیرانیین معرباعن أمله انه بمرور الوقت وبشكل تدریجی ستتم زیادة التأشیرات فی طهران والتی ستساهم فی تعزیز العلاقات بین البلدین .

وفیما یلی نص اللقاء الذی أجراه مراسل ایرنا مع السفیر البریطانی فی طهران نیكولاس هابتون :

*** الاتفاق النووی كان خطوة مهمة نجحنا بموجبها فی استئناف التعامل مع ایران

** ارنا : كیف تقیمون مستوي العلاقات الثنائیة حالیا بین بریطانیا وایران ؟
نیكولاس هابتون: لقد افتتحنا سفارتنا فی طهران قبل سنتین فی اغسطس / اب 2015، حققنا تقدما جیدا . لاشك ان الاتفاق النووی كان خطوة مهمة نجحنا علي اساسها فی استئناف تعاطینا مع ایران وخلال هذه الفترة اعدنا افتتاح السفارة البریطانیة فی طهران بشكل كامل ووسعنا علاقاتنا عن طریق التعاون القریب مع الحكومة الایرانیة والقطاع التجاری. واننی اعتبر ماتحقق فی هذا المجال كان ایجابیا واننا نخطو فی الطریق الصحیح. ومن الطبیعی ان هناك قضایا كثیرة ینبغی ان نتعاون علي حلها من اجل التقدم الي الامام. فعندما تعود العلاقات بعد اربع سنوات من القطیعة فلابد ان تواجه بعض التحدیات ، لكن التحرك یسیر فی الاتجاه الصحیح .

*** آمل ان نتمكن من تحقیق تقدما بین البلدین فی جمیع المجالات وخاصة فی العلاقات التجاریة

** ارنا : هل انكم راضون عن المسار الحالی لتعزیز علاقاتكم مع ایران؟
نیكولاس هابتون: نعم ان المسار الحالی مرضیا وآمل ان تتطور أكثر فی جمیع المجالات وخاصة علي صعید العلاقات التجاریة بین البلدین.

*** الحكومة البریطانیة ملتزمة بشكل كامل بالاتفاق النووی وهی عازمة علي اساس هذا الاتفاق علي توسیع علاقاتها مع حكومة الرئیس روحانی

** ارنا : ماهی رؤیتكم لافق هذه العلاقة فی ظل حكومة روحانی الجدیدة؟
نیكولاس هابتون: الحكومة البریطانیة باركت فوز روحانی مجددا فی الانتخابات الرئاسیة وأوفدت مساعد الخارجیة البریطانیة لشؤون الشرق الأوسط ‘الستر برت’ للمشاركة فی مراسم أداء القسم للرئیس روحانی وهذا الاجراء فی نظری یشیر الي رغبة الحكومة البریطانیة فی التعامل الایجابی والبنّاء مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة. ما سیحدث من الان فصاعدا من تطورات یتأثر بعوامل مختلفة ، لكن الحكومة البریطانیة وعلي اساس التزاماتها بالاتفاق النووی مصممة علي تطویر علاقاتها مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة علي مدي الاشهر والسنوات القادمة.

*** مؤشر التعاون التجاری مع ایران مقبول ویتطور وفی رأی سیتسارع فی المستقبل

** ارنا : التعامل التجاری لبریطانیا مع ایران متخلف قیاسا لباقی الدول الاوروبیة ، ماسبب هذا التقهقر ؟
نیكولاس هابتون: اعتقد انه لابد من ملاحظة ان لندن لم تكن لها سفارة فی ایران لمدة اربع سنوات فی حین ان بعض شركائنا الاوروبیین كان لهم حضور فی ایران حتي فی فترة الحظر وصعوبة التعامل التجاری . ومن هنا اري اننا حققنا تقدما جیدا فی الجانب التجاری خلال العامین الماضیین بعد عودتنا الي ایران ، وتشیر الاحصائات فی هذا المجال ان مؤشر التعاون التجاری مع ایران مقبول ویتطور وفی رأی سیتسارع فی المستقبل. طبعا من حقك ان تتسائل، فهذا التعاون لایسیر بالسرعة التی نرغب بها. لكننی اري ان الشركات التجاریة البریطانیة وخاصة الشركات الكبیرة بدأت التعاون مع ایران ووقعت اتفاقیات فی هذا المجال وهذه الاتفاقیات تعد ایجابیة لایران وبریطانیا.

*** الشركات البریطانیة راغبة بالتعاون اكثر مع ایران

** ارنا : اشرتم فی لقاء سابق ان لدیكم برامج جدیدة لتوسیع التعاون الاقتصادی مع ایران نرجو منكم توضیحات أكثر فی هذا المجال
نیكولاس هابتون: من الطبیعی ان جزء من عملی كسفیر لبریطانیا هو ایجاد السبل لتوسیع التعاون التجاری بین طهران ولندن وهذا الامر یتحقق عن طریق الزیارات لمناطق ایران المختلفة وعرض الامكانیات البریطانیة للمسؤولین والشركات التجاریة وكذلك رصد الفرص التجاریة للشركات البریطانیة. علي سبیل المثال سافرت الاسبوع الماضی الي محافظتی جیلان واذربایجان الشرقیة كما تفقدت المنطقة الحرة فی میناء انزلی. واسعدنی ما تلقیته من المسؤولین والشركات التجاریة فی هذه المناطق واعتقد ان الشركات البریطانیة ترغب فی التعاون اكثر مع ایران وآمل ان نشهد فی الاشهر والسنوات القادمة حضورا فاعلا للشركات البریطانیة فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

*** یسعدنی ان حكومة الرئیس روحانی وضعت فی اولویاتها توسیع العلاقات مع اوروبا وبریطانیا مستقبلا

** ارنا: الشعب الایرانی ومنذ سنوات طویلة یشعر بخیبة أمل من السیاسات البریطانیة تجاه ایران وله مبرراته لذلك . هل لدیكم برامج لتغییر هذه الرؤیة؟
نیكولاس هابتون : ایران وبریطانیا لهما علاقات تاریخیة طویلة وخلالها كانت هناك لحظات صعبة واخري ایجابیة ، ومن الطبیعی ان هذه العلاقة كأی علاقة اخري تتذبذب صعودا ونزولا ودوری فی الوقت الحاضر ان اركز علي التقدم الي الامام واعتقد ان سبل الوصول الي هذا الهدف یتمثل بالتعاون المشترك فی المجال التجاری ، والاستفادة من الفرص المتوفرة لدي الجانبین فی مجال توسیع العلاقات التجاریة والمشاركة الاقتصادیة. یتم التركیز الان علي الاهتمام بالجوانب الایجابیة للعلاقات بین بریطانیا وایران وهذا مطلب الطرفین حسب المؤشرات الموجودة.

*** هدفی الاساس هو تطویر العلاقات بین طهران ولندن من اجل تعزیز التفاهم المشترك
** ارنا : هل تقر بان تعزیز التعاون التجاری والاستثمار من قبل الشركات البریطانیة فی ایران یساهم فی تغییر النظرة السلبیة للشعب الایرانی تجاه بلدكم ؟
نیكولاس هابتون: عملی الاساس وهدفی هو تعزیز العلاقات بین ایران وبریطانیا، واننی احاول تعزیز التفاهم المشترك من اجل توثیق هذه العلاقات وایجاد تقارب اكثر فی التعاطی مع المواضیع الاقلیمیة التی نختلف تجاهها كثیرا فی الوقت الحاضر لذا آمل ان نحقق تقدما فی جمیع هذه المجالات فی حال تعزیز علاقاتنا الثنائیة .

*** ایران وبریطانیا لدیهما تجربة مشتركة فی مجال مكافحة الارهاب وخاصة فیما یتعلق بداعش

** ارنا : كیف تقیم كسفیر بریطانی فی طهران دور ایران فی مكافحة الارهاب وتحقیق الأمن والاستقرار فی المنطقة؟
نیكولاس هابتون: بالتأكید ان لدي ایران وبریطانیا تجربة مشتركة فی مجال مكافحة الارهاب وخاصة داعش ، والحكومة البریطانیة اعربت عن تعاطفها مع الشعب الایرانی بعد الهجمات الارهابیة الاخیرة فی ایران . كما اننا فی بریطانیا عشنا صیفا صعبا بعد الهجمات الارهابیة فی مانشستر ولندن ، ومن هنا لدینا فهم مشترك للتحدیات وضرورة مكافحة الارهاب. ومع ذلك فاننا نختلف مع ایران فی بعض السیاسات الاقلیمیة خاصة فیما یتعلق بالتقییم الایرانی للاوضاع فی سوریا ، كما ان لدینا ملاحظات حول دور ایران فی بقیة المناطق التی تشهد توترا كالیمن حیث نري ان الحل السیاسی هو المخرج من الازمة الانسانیة فی هذا البلد لكننی آمل فی زیادة الفهم المشترك بین ایران وبریطانیا من خلال تكثیف الحوار بین مسؤولی البلدین.

** ارنا : هل تري ان ایران وبریطانیا قادرتان علي التعاون بینهما لحل الأزمات الاقلیمیة ؟
نیكولاس هابتون: آمل ان نتمكن من فهم مواقف بعضنا البعض . ومن هنا فان التعاطی والحوار بین حكومتی ایران وبریطانیا یساعد علي تقلیص الفجوة بین نظرة ومواقف الجانبین .

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON