2 شَوّال , 1438 A.H. June 26th, 2017

السبب الحقيقي وراء قرار بوتين تقليص قواته بسوريا

1_106515_large

إيران اليوم:

في تعليقه على إعلان موسكو بدء عملية تقليص قواتها العاملة في سوريا, قال الخبير العسكري والاستراتيجي الروسي بافل فيلغينهاور, إن قرار بلاده سحب قطعا عسكرية, في مقدمتها حاملة الطائرات كوزنيتسوف، هو قرار عسكري وسياسي في آن واحد. وأضاف فيلغينهاور في تصريحات لـ”الجزيرة” أن انتهاء معركة حلب جعل الحاجة إلى القوة الجوية أقل من السابق، كما أن حاملة الطائرات كوزنيتسوف كانت أصلا ستغادر في فبراير المقبل بعد حادثتي سقوط طائرتين من طراز سوخوي وميغ على متنها. وتابع ” أما سياسيا, فإن روسيا تريد الحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار على الأقل مع أجزاء من المعارضة السورية”. واستطرد فيلغينهاور, قائلا :”إن المهام التكتيكية أنجزت في حلب، كما تحقق التحالف مع تركيا، لكن روسيا تريد ترسيخ نفسها كقوة مهيمنة في الشرق الأوسط، لا أن ينظر إليها بوصفها حليفا للشيعة والعلويين فقط “.

وأضاف أن موسكو تسعى أيضا لإنجاح مؤتمر أستانا المقبل، ولذا تسعى لتأسيس علاقات وثيقة بل وتحالفات مع قوى سنية من المعارضة السورية, حسب تعبيره. وخلص فيلغينهاور إلى القول :” إن حجم الانسحاب أيضا لا يتجاوز مئات الجنود، وهؤلاء يستطيعون العودة إلى سوريا خلال ساعات, إذا دعت الحاجة, فيما لا يزال ستة آلاف من الجنود الروس في أماكنهم بسوريا، لأن روسيا جاءت إلى سوريا لتبقى فترة طويلة”.

وكان قائد هيئة الأركان الروسية فاليري غيراسيموف أعلن في 6 يناير بدء عملية تقليص قوات بلاده العاملة في سوريا بناء على أمر من الرئيس فلاديمير بوتين. ونقلت “الجزيرة” عن غيراسيموف قوله إن أولى القوات التي ستنسحب من سوريا هي مجموعة السفن الحربية، وعلى رأسها حاملة الطائرات الأميرال كوزنيتسوف، مشيرا إلى انتهاء مهمة الطائرات الحربية على الحاملة.

وكان مصدر روسي توقع قبل أيام انتهاء مهمة حاملة الطائرات الروسية قبالة سواحل سوريا بالبحر المتوسط. وبدورها, قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية, إن اتفاق وقف إطلاق النار الأخير في سوريا, هو دليل جديد على تضاؤل نفوذ الولايات المتحدة في الشرق الأوسط. وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 31 ديسمبر, أن هذا الاتفاق يشبه “خطة النسور”, لأنه عندما يطير الصقر بعيدا , فإن النسور تبدأ بالاقتراب, مشيرة إلى تراجع دور واشنطن في المنطقة أمام تزايد نفوذ روسيا وتركيا وإيران.

وتابعت ” الاتفاق يؤكد أيضا بدء الوفاق بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان, اللذين قررا فيما يبدو اقتسام الغنائم في سوريا, بدلا من الاقتتال عليها”, حسب تعبيرها. ورجحت الصحيفة أن تقوم روسيا بالضغط على الأكراد في سوريا, الذين يحاولون السيطرة على أجزاء في شمال سوريا وإقامة كيان لهم على الحدود التركية.

واستطردت ” أردوغان يريد أن يمنع هذه الشريحة من الأكراد من إقامة منطقة حكم ذاتي في سوريا على حدود بلاده على غرار إقليم كردستان العراق”. وخلصت الصحيفة إلى القول :” إن أردوغان يحتقر الرئيس السوري بشار الأسد, لكنه وصل إلى نتيجة مفادها أن الأمريكيين لن يساعدوه على الإطاحة به، ولذا وجد أن الروس يمكن أن يساعدوه في الضغط على أكراد سوريا”.

وكانت روسيا وتركيا أعلنتا الخميس الموافق 29 ديسمبر عن توصلهما إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا بين حكومة الرئيس بشار الاسد والمسلحين, كما أعلنتا أيضا عزمهما عقد مؤتمر في كازاخستان الشهر القادم لبحث السلام في سوريا. ودخل وقف إطلاق النار حيز التفيذ الجمعة بناء على تفاهمات سورية تركية قادت إلى توقيع أطراف النزاع السوري هدنة شاملة تمهيدا للدخول في مفاوضات سياسية في كازاخستان.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه تم توقيع ثلاث وثائق بين المسلحين والدولة السورية، تتعلق الأولى بوقف شامل لإطلاق النار، والثانية بالرقابة عليه، والثالثة بالاستعداد لمفاوضات حول السلام. كما تحدث وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو عن سبع مجموعات تمثل 62 ألف مقاتل من “أبرز قوات” المعارضة، وقعت على اتفاق وقف إطلاق النار مع  الجيش السوري , بينها جبهة فتح الشام , التي تحظى بنفوذ كبير.

وفيما قال جيش الأسد إن الاتفاق يستثني تنظيم الدولة وجبهة فتح الشام (النصرة سابقا) والمجموعات المرتبطة بهما, أكد المستشار القانوني لفصائل المعارضة أسامة أبو زيد -الذي شارك في المفاوضات مع الجانبين الروسي والتركي- أن الاتفاق “يشمل جميع المناطق وجميع الفصائل العسكرية الموجودة في مناطق المعارضة السورية”.

كما أكد أحمد رمضان -وهو رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية- لوكالة الصحافة الفرنسية أن “الاتفاق يستثني فقط تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيمات إرهابية أخرى لكنه يشمل جبهة فتح الشام”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON