30 رَبيع الأوّل , 1439 A.H. December 18th, 2017

الفائزة بنوبل السلام تطلب من اميركا الالتزام باتفاق ايران النووي

الحملة الدولية للقضاء على الأسلحة النووية

ايران اليوم :

طلبت ‘الحملة الدولية للقضاء علي الاسلحة النووية’ الفائزة بجائزة نوبل للسلام من اميركا احترام الاتفاق النووي وتاييد التزام ايران به من اجل الحد من التوترات.

وبعد تسلم ‘الحملة الدولية للقضاء علي الاسلحة النووية’ (آيكان) جائزة نوبل للسلام عقد اعضاؤها الاثنين مؤتمرا صحفيا بمعية اعضاء المجموعة الدولية للنساء الداعمات للسلام والحرية، حيث استعرضوا برامجهم ومواقفهم تجاه الاسلحة النووية وامن النساء.

وفي الرد علي سؤال لمراسل ‘ارنا’ حول احتمال الا تؤيد الحكومة الاميركية التزام ايران بالاتفاق النووي، اشارت المديرة التنفيذية للحملة الدولية للقضاء علي الاسلحة النووية بياتريس فين، الي انه من المحتمل وفقا للانباء الواردة ان تمتنع الحكومة الاميركية عن تاكيد التزام ايران بالاتفاق النووي وقالت، ان اميركا بمثل هذه التهديدات والتوجهات ستؤدي للمزيد من التوترات التي لا حاجة للعالم الملتهب والمتازم لها.

واكدت بياتريس فين، ان مثل هذا الاجراء ستكون له الكثير من التداعيات السلبية واضافت، ليس هنالك لغاية الان اي وثيقة تثبت عدم التزام ايران بهذا الاتفاق العالمي وان الوكالة الدولية للطاقة الذرية وسائر اطراف الاتفاق قالوا متفقين في القول مرارا بان ايران التزمت بتعهداتها.

واضافت، اننا ومن اجل الحيلولة دون اي وقوع صدام او توتر نطلب من الحكومة الاميركية بجدية تاييد التزام ايران بالاتفاق النووي وان تلتزم هي نفسها به.

وفي جانب اخر من تصريحها اكدت المديرة التنفيذية للحملة الدولية للقضاء علي الاسلحة النووية انه لا يمكن التوقع من مالكي الترسانات الكبيرة للاسلحة النووية ان يتخلصوا منها بين ليلة وضحاها واضافت، انه وبسبب معارضة الدول المالكة للاسلحة النووية امام هذه الحملة فقد جعلت ‘آيكان’ المحور الرئيس لجهودها التركيز علي فوائد التخلي عن هذه الاسلحة بدلا من التركيز علي مضار امتلاكها.

وفي الرد علي سؤال لاحد المراسلين حول جهود ‘آيكان’ لجعل منطقة الشرق الاوسط خالية من السلاح النووي وعدم تحدث احد عن السلاح النووي الذي يمتلكه الكيان الصهيوني، قال جيم رايت مدير شؤون اسيا واوقيانوسيا في الحملة، ان الهدف النهائي للحملة هو محو السلاح النووي من العالم، وان جهودها هي جهود دولية اذ ان لها مندوبين في 100 دولة في العالم ولقد طلبت لغاية الان من جميع دول الشرق الاوسط العمل من اجل الوصول الي منطقة خالية من السلاح النووي.

واضاف، رغم ان حث اسرائيل علي الانضمام لمعاهدة حظر انتشار السلاح النووي او محو سلاحها النووي، يعد تحديا كبيرا الا ان جهود الحملة تصب في هذا الاتجاه وهو انه من خلال تعزيز هذه الرؤية علي المستوي العالمي، يتم فرض الضغوط علي الذين لا يقبلون بهذا التوجه وارغامهم بالتالي علي اتباع هذه الحركة العالمية.

وفي الرد علي سؤال حول معاهدة حظر الانتشار النووي وفيما اذا كانت تعني السماح للدول المالكة للاسلحة النووية بالاحتفاظ بها قال ري اكسن العضو الاخر في الحملة، ان هذا التعبير خاطئ ومتعمد من جانب الدول الخمس المالكة للسلاح النووي حول معاهدة ‘ان بي تي’ ونزع السلاح النووي.

واضاف، ان هدف حظر الانتشار منذ التوقيع علي هذه المعاهدة هو التخلص الكامل من هذه الاسلحة بلا استثناء لاي دولة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON