25 جُمادى الثانية I, 1441 A.H. February 19th, 2020

ايران تمتلك القدرة على تعطيل عمل القواعد الأميركية بالمنطقة

ايران اليوم :

حذر تقرير نشره مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية الأميركي (CSIS) ، من أن إيران طورت قدراتها الصاروخية لتصبح “أكثر دقة”، وأشار إلى أنها ربما تمتلك القدرة على “تعطيل” عمل القواعد الأميركية في المنطقة.

وكتب إيان وليامز في التقرير أن “الهجوم الذي قامت به إيران ضد قاعدة عين الأسد في العراق التي تضم قوات أميركية ردا على (جريمة) قتل (قائد فيلق القدس الفريق الشهيد) قاسم سليماني كانت له تبعات أكبر من مجرد هجوم لم يقصد إحداث ضرر” بحسب تصريحات المسؤولين الأميركيين.

ويشير الهجوم كذلك إلى مدى قدرة أنظمة الصواريخ الإيرانية على “تعطيل” العمليات العسكرية للولايات المتحدة وحلفائها في الشرق الأوسط.

وفي البداية، قالت وزارة الدفاع إن “الهجوم لم يؤد إلى إصابات في صفوف القوات الأميركية وأحدث أضرارا محدودة في القاعدة، ثم أعلنت بعد ذلك تشخيص 34 من أفراد الجيش بإصابات في الدماغ” وبعد ذلك ارتفع العدد الى اكثر 64 اصابة.

وليامز قال في تقريره إنه “علم منذ البداية أن أضرارا لحقت بالقوات الأميركية”، مشيرا إلى أن “64 عنصرا في القوات تم إخلائهم من القاعدة وتلقوا الرعاية الطبية لإصابات في الدماغ، وهذا الرقم ارتفع بمرور الوقت ولا يزال مرشحا للارتفاع وذلك لأن مثل هذه الأعراض لا تظهر فورا”.

وتابع الباحث ان “هذه الإصابات وقعت لأن القوات لم تكن جميعها في وضع آمن في الغرف المحصنة تحت الأرض، وتم نشر بعض الجنود في مواقع مكشوفة للدفاع عن القاعدة في حال وقوع هجوم، بينما وقف البعض الآخر فوق الأرض لمواصلة تشغيل الطائرات من دون طيار.

وأشار الباحث إلى أن “الملاجئ في عين الأسد كانت صالحة فقط للحماية من الضربات الصغيرة مثل الصواريخ العادية وقذائف الهاون، وليس صواريخ باليستية تحمل مئات الكيلوغرامات من المتفجرات مثل تلك التي أصابت القاعدة”.

وذكر ضابطان أميركيان من بينهم قائد القوات الأميركية في “عين الأسد” أن الضربات الإيرانية تسببت في “ثني أبواب الملاجئ”.

وأشار أيضا إلى أن “القواعد العسكرية الأميركية خارج الأراضي الأميركية تعج بأنشطة 24 ساعة يوميا، لذلك لا يمكن توقع أن يكون هناك أي مكان بداخلها غير مأهول بأفراد”.

ولفت الكاتب إلى أنه “تم إطلاق الصواريخ على فترات متباعدة، وهو تكتيك يستخدمه الطرف المهاجم لإعطاء انطباع خاطئ بأن القصف قد انتهى، لتشجيع الجنود على الخروج من الملاجئ ثم استئناف القصف بضربات أكثر فتكا”.

وقد صرح قائد القوات في القاعدة بالقول “لقد كان مجرد وقت كاف ليجعلك تشعر بالأمان. كان الهدف إلحاق إصابات”.

واوضح التقرير أن “دقة الصواريخ التي أصابت عين الأسد حققت درجة عالية في مقياس ما يعرف باسم الخطأ الدائري المحتمل وهو مقياس لدرجة دقة الصواريخ في ضرب أهداف عسكرية، ما يشير إلى أن طهران لديها قدرة محتملة على تعطيل عمل القوات الأميركية في المنطقة”.

وذكر الباحث أن “طيارا في القاعدة أبلغ صحفيا بأن أحد الرؤوس الحربية الإيرانية أصابت استراحات الجنود بالقرب من غرف تشغيل الطائرات ما أجبر الطيارين على الاحتماء داخل الغرف تحت الأرض”.

وقال الباحث إن “تلك الهجمات تظهر مدى الخطر الذي يشكله التقدم الحاصل في قدرات الصواريخ الإيرانية على القوات الأميركية”، داعيا الولايات المتحدة إلى “اتخاذ إجراءات لتعزيز أمن قواتها وتقليل تعرضها للهجمات الجوية والصاروخية، وذلك من خلال تعزيز قدرة الملاجئ على تحمل ضربة مباشرة من فئة الصواريخ البالستية”.

أترك تعليقا

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON