13 ذو الحِجّة , 1441 A.H. August 3rd, 2020

بيلوسي تغازل ترامب

ايران اليوم :

صراع متواصل بينهما منذ توليهما زمام الأمور في البيت الأبيض ومجلس النواب الأميركي.. “السيد الذي جعل الأمور أسوأ” لقب اطلقته رئيسة مجلس النواب على الرئيس الاميركي المتهور دونالد ترامب بشأن سوء معاملة ادارته مع جائحة كورونا المستجد الذي حصد ارواح الكثير من الاميركيين واستهدف الكثير من القطاعات بما فيها الاقتصاد والسياسة والأمن وهي القطاعات التي ترسم معالم سياسة ترامب ومستقبله في ادارة الولايات المتحدة.

بيلوسي قالت لشبكة “سي بي إس” الإخبارية بشأن ترامب: “هذا الرئيس، لدي اسم جديد له: (Mr. Make Matters Worse). لقد جعل الأمور أسوأ منذ البداية. تأخر، إنكار، إنها خدعة، أو تسير بطريقة سحرية، إنها معجزة، وكل ما تبقى“.

وكانت “بيلوسي” وصفت مؤخرا، “ترامب” بأنه “فيروس كورونا”، وقالت خلال مقابلة مع قناة “سي أن أن” الأمريكية بانها تعتقد بأن تعليقات ترامب بشأن الوباء القاتل، تظهر أنه اعترف بالأخطاء التي ارتكبها وأعترف بأن هذه ليست خدعة، بل وباء تفاقم بالفعل في معظم أنحاء العالم“.وأضافت: “في الواقع، إنه فيروس ترامب فلنلبس الأقنعة، ولنحافظ على المسافة الاجتماعية“.

واضافت بيلوسي أن قرار ترامب بارتداء قناع أثناء زيارته لمركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني يرقى إلى اعتراف بأن أغطية الوجه يمكن أن تحد من انتشار فيروس كورونا.

هجوم رئيسة مجلس النواب الأميركي اثار حفيظة ترامب الغارق بالمتناقضات، رد عليها واصفا إياها بأنها “مجنونة”.

ترامب كتب عبر حسابه على تويتر: “قالت نانسي بيلوسي المجنونة إنني ارتكبت خطأ عندما منعت الأشخاص من الصين المصابة من الدخول للولايات المتحدة الأمريكية في يناير. وأضاف أنه تمّ إنقاذ عشرات الآلاف من الأرواح، بينما كانت ترقص في شوارع الحي الصيني في أواخر شهر فبراير، اتفق معها جو بايدن، لكن سرعان ما اعترف أنني على حق!”.

ويواصل خصوم ترامب الذي وضع السياسة الاميركية على المحك باستراتيجيته في الداخل وحول العالم، تحريك الرأي العالم الأميركي على عدم اعادة انتخابه رئيسا للبلاد لفتح صفحة جديدة في السياسة نحو العالم بمعالجة التوتر القائم بين الولايات المتحدة وجيرانها ما وراء الحدود والدول العظمى في ما وراء القارات فضلا عن تحسين الملفات الداخلية بمعالجة أزمة كورونا والملف الاقتصادي والعنصرية ضد السود من أصول افريقية والتي تشهد الولايات المتحدة على أثرها تظاهرات حاشدة.

وبدأ الصراع بين بيلوسي، زعيمة الحزب الديمقراطي في مجلس النواب وترامب، منذ سبتمبر الماضي، عندما أعلنت الأولى بدء إجراءات العزل ضد ترامب، وتمكنت من توجيه تهمتين له هما إساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونجرس، وذلك في أعقاب تسريب مكالمة هاتفية بين ترامب ونظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي مطالبًا إياه بالتحقيق مع المرشح الديمقراطي، جو بادين وابنه، الأمر الذي اُعتبر ابتزازًا لدولة صديقة، وإساءة استخدام واضحة للسلطة التي يملكها الرئيس الأمريكي.

أترك تعليقا

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON