28 جُمادى الثانية , 1441 A.H. January 23rd, 2020

حرب الاغتيالات في الشرق الأوسط أشعلها بومبيو ونتنياهو

ايران اليوم :

كتبت صحيفة “رأي اليوم” على موقعها الإلكتروني تقول: “عندما تُؤكِّد صحيفة “الغارديان” البريطانيّة التي نعرف مدى مِصداقيّة مُعظم تقاريرها نَقلًا عن مُراسلها في واشنطن دوليان بورغر أنّ مايك بومبيو، وزير الخارجيّة الأمريكي، هو صاحِب قرار اغتِيال الحاج قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني بالتّنسيق مع الموساد الإسرائيلي، فإنّ هذا يعني أنّ أمريكا وقعت في مِصيَدة حرب اغتيالات في الشرق الأوسط، لن تكون الكاسِب فيها، وستتكبّد خسائر ضخمة بالقِياس إلى حُروب السّبعينات والثّمانينات من القرنِ الماضي”.

و تابع الموقع: ” لا نُجادِل مُطلقًا في أنّ اغتيال سليماني كان نَصرًا للوزير بومبيو، لأنُ سليماني كان على درجةٍ كبيرةٍ من الدّهاء، ويُعتَبر مُهندس العمليّات العسكريّة لإيران خاصّةً ضِد المَصالح والأهداف الإسرائيليّة وهزيمة “داعش” في العِراق، وإحباط خُطط مسعود البرزاني الانفِصاليّة في كردستان العِراق، وإفشال الغزو السّعودي الإماراتي لليمن، لكنّه يظل انتِصارًا مَحفوفًا بالمخاطر، وبدأت أوّلها في التّحضير الحالي المُتسارع لحرب مُقاومة شَرِسَة من قبل فصائل عِراقيّة لإخراج القوّات الأمريكيّة من العِراق، وربّما مُطاردة واغتِيال وضرب أهداف وشخصيّات أمريكيّة في المِنطَقة برمّتها، ابتداءً من القواعد وانتهاءً بالسّفارات”. بومبيو يعيش حالةً من “الهوس” تُجاه إيران التي أفسدت مُعظم، إن لم يَكُن كُل، مشاريع بلاده وخِططها في مِنطَقة الشرق الأوسط، وباتت تملك ترسانة صواريخ دقيقة تُشكِّل تَهديدًا وجوديًّا لدولة الاحتلال الإسرائيلي، ولكن هذا “الهوَس” الذي كان يُسيطِر على زميله السّابق جون بولتون، مُستشار الأمن القومي، سيُطيح به، وربّما قريبًا جدًّا، مِثلَما أطاح ببولتون، ولذلك نعتقد أنّ أيّام بومبيو باتت معدودةً.

التّصريحات التي أدلى بها مارك إسبر، وزير الدفاع الأمريكي، وقال فيها إنّه لا يوجد أيّ دليل على اتّهامات بومبيو لإيران بأنّها كانت تُخَطِّط لنَسف أربع سِفارات أمريكيّة من بينها تلك الموجودة في العِراق التي استخدمها كغطاء وذريعة لتنفيذ عمليّة اغتيال سليماني والمهندس وستّة من رفاقهما، هذه التّصريحات تَعكِس خطر “هوس” بومبيو الذي بات الأقرب إلى أُذُن ترامب، وما يُمكِن أن يترتّب عليه من كوارثٍ على أمريكا في المِنطَقة والعالم.

المحور الإيراني العِراقي سيتجاوز حتمًا ضربة اغتيال سليماني الصّاعقة، وبدأ يستعدّ لِما بعدها، ويتّضح ذلك من استقبال الفريق إسماعيل قاآني، القائد الجديد لفيلق القدس لستّة من قادة فصائل “الحشد الشعبي” العِراقي، ووعدِه واستعدِاده لتقديم كُل ما يطلبون من مُساعدات عسكريّة لوجستيّة لاستخدامها في الحرب القادمة والوشيكة لطرد القوّات الأمريكيّة من 18 قاعدة في العِراق وربّما الأُخرى الموجودة في المِنطَقة.

العِراقيّون لن يخضعوا لابتزاز ترامب وتهديداته بمُصادرة 35 مليار دولار في البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي كثمنٍ للقواعد الـ 24 الأمريكيّة، لأنّ نُصوص الاتفاقيّة المُوقّعة في هذا الشّأن والبند الخامس منها تُؤكِّد على سحب جميع هذه المُنشآت ومَعدّاتها فور طلب الحُكومة العِراقيّة ذلك، وتَنُص المادّة الخامسة على عدم التزام الحُكومة العِراقيّة بشِرائها.

الفريق إسماعيل قاآني ألقى بقُنبلةٍ ضخمةٍ شديدةِ الانفجار عندما قال لضُيوفه من قادة “الحشد الشعبي” إنّ مِنطَقة ما بين النّهرين، أيّ سورية والعِراق، ستكون ساحة الحرب المُقبِلة، ولا بُدَّ من الاستِعداد الجيّد.

حرب الاغتيالات التي أشعل فتيلها كُل من بومبيو وبنيامين نِتنياهو ستكون من اتّجاهين حتمًا، ولعلّ الاتّجاه الذي يسير عليه محور المُقاومة هو الأوسَع والأعرض والأطول، وليس لأنّه يملك إرثًا عَميقًا وخَصبًا في هذا المِضمار، وإنّما أيضًا لأنّ هُناك حالة إحباط وكراهية في الشّارعين العربيّ والإسلاميّ تُجاه أمريكا و”إسرائيل”، ربّما تُؤدِّي إلى تطوّع الآلاف من الاستِشهاديين للانخِراط فيها.

هل نُذكِّركم بوديع حداد، وعماد مغنية، وصلاح خلف (أيلول الأسود)، وفتحي الشقاقي، ويحيى عياش، وعمليّات حماس والجهاد الإسلامي الاستشهاديّة، ونسف السّفارات، وخطف الطّائرات، التي كان يَستَجدِي الغرب وقفها؟ وهل يُريد ترامب وبومبيو ونِتنياهو إعادتها؟

بومبيو فتح على نفسه و”إسرائيل” صندوقًا من الثّعابين السّامة جدًّا، وإذا لم يتراجع بسُرعةٍ، سيكون أوّل المَلودوغين.. واللُه أعلم”.

أترك تعليقا

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON