15 شَوّال , 1440 A.H. June 18th, 2019

زيارة رئيس الوزراء الياباني لطهران وفرض الحظر علی قطاع البتروکيمياويات

ايران اليوم :

وزارة الخزانة الأمريکية صنفت اليوم شركة “الخليج الفارسي للصناعات البتروكيماوية” و39 شرکة ايرانية أخری نشطة في صناعة البتروکيمياويات في قائمة الحظر الأمريکي ضد ايران.

في ما تعتبر معظم المصادر هدف رئيس الوزراء الياباني من زيارة ايران نوعا من الوساطة بين ايران وأميرکا فقد تم فرض الحظر علی قطاع البتروکيمياويات الايرانية في هذه الأجواء والظروف کي ترحب ايران بهذه الوساطة وهي تعاني من أشد الضغوط.

تنفيذ الضغوط من تحت والمساومة من فوق شاهد بارز علی تبني أمريکا لهذه السياسة.

  • ورغم أن أميرکا تدعي أنها استهدفت بهذا الحظر الجديد الهيکلية المالية للحرس الثوري الايراني لکن الواقع أنه وبعد الحظر المتنوع والواسع لأمريکا ولاسيما في قضية النفط، وسعي ترامب لتصفير صادرات ايران من النفط فإن فرض الحظر علی البتروکيمياويات الايرانية إنما هو أساس مکمل لسيناريو أمريکي لدفع ايران نحو الاستسلام.
  • ومن البدهي أن التأکيد علی اسم الحرس الثوري إنما يأتي للاستهلاك الدعائي ومحاولة استقطاب الرأي العام العالمي.
  • وإن استفتاء الرأي العام الذي أجرته CNN الأمريکية أظهر أن 54 بالمائة من الشعب الامريکي غير راضون عن سياسة ترامب الخارجية وهذا من شأنه أن يکون مدعاة للحل. وفي ضوء هذه القضية لا نستوعب السلوك الأمريکي اليوم فحسب في فرض الحظر علی قطاع البتروکيمياويات الايرانية بل يمکننا أن نتصور مستقبلا أشد قسوة وصرامة في تعامل ترامب مع کل من ايران والصين وفنزوئلا و…. . إن انتخابات 2020 في أمريکا وشيکة وفرص ترامب لتدارك مواطن ضعفه محدودة للغاية.
  • من هذا المنطلق يمکن أن نتوقع أنه في المدی القصير وخلال الشهر المقبل وبالتحديد موعد انقضاء مهلة ايران المعدودة لأوروبا بشأن توسيع النشاطات النووية في إطار الاتفاق النووي، يمکننا أن نتوقع أن تتعاظم حجم الضغوط الامريکية ضد ايران أکثر من ذي قبل شرط أن تستمر أوروبا في تقاعسها عن تنفيذ التزاماتها.

ومراجعة التطورات الناجزة خلال العام المنصرم وبعد انسحاب أميرکا من الاتفاق النووي وفرض الحظر تدل علی أن تشديد العقوبات والحظر إنما لها معنی واحد ألا وهو أن صمود الشعب الايراني قد أثبت فاعليته کما أثبتت زيادة عدم کفاءة هؤلاء!

أترك تعليقا

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON