17 رَبيع الأوّل I, 1441 A.H. December 14th, 2019

ظريف : لن نشتري امننا من الخارج ونتقدم اعتمادا على شعبنا

ايران اليوم :

عقد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، اليوم الاثنين، مؤتمرا صحفيا بمناسبة يوم المراسل ذكرى استشهاد المراسل الايراني محمود صارمي وعدد من الدبلوماسيين في افغانستان، حيث اكد ان الارهاب الاقتصادي اصبح اليوم امرا واقعيا وأن امريكا قرنت اليوم سياستها بالارهاب الاقتصادي .

وهنأ ظريف الاعلاميين بمناسبة يوم المراسل والذي تكرمه ايران بمناسبة ذكرى استشهاد المراسل الايراني محمود صارمي مع عدد من الدبلوماسيين في افغانستان منوها الى ان ايران حضارة قدمت للدول الأخرى كل عطائها مضيفا القول : الولايات المتحدة اصبحت اليوم وحيدة في العالم وهي لا تستطيع ان تشكل اي تحالف بسبب تحديها للقوانين .

ولفت الى هزيمة الولايات المتحدة في العراق وسورية وافغانستان واضاف : امريكا هزمت في كل الحروب التي خاضتها على مدى 70 عاما باستثناء غرينادا .

وتابع ظريف قائلا بأن الولايات المتحدة تورطت بتقديس ثقافة العنف والعنجهية واضاف : الاميركيون يفرضون الحظر والمقاطعة واثبتوا فشلهم في الدبلوماسية والحوار .

وفيما يخص الدعوة الى الحوار قال وزير الخارجية الايراني ان الحوار الذي نطرحه اليوم هو مسؤولية الاعلام وتابع : ايران لم ولن تكون الى جانب القوى الكبرى وانما الى جانب الشعوب دائما .

واكد ان ايران لن تشتري امنها من الخارج وانها تتقدم بالاعتماد على شعبها منوها الى انه تم حرمان البلاد منذ البداية من الوسائل التي تدافع بها عن شعبها متسائلا ، اين صدام اليوم واين هم الذين كانوا يراهنون على سقوط ايران الاسلامية .

واشار الى التقدم الذي حققته ايران على كافة الصعد ومنها النووية وقال اننا صنعنا الوقود النووي بايدينا عندما منعوه عنّا واضاف : كل قوة لن تكون ابدية وكل الامبراطوريات ستزول .

واكد وزير الخارجية ان البلاد سنواجه ضغوط الاعداء بالتقدم والتطور وتابع : يجب علينا ان نرد جميل شعبنا لأنه ولي نعمتنا .

وعن زياراته لامريكا قال وزير الخارجية : عندما اسافر الى نيويورك انما اتوجه الى الامم المتحدة وليس لزيارة الولايات المتحدة .

واشار الى انه لا يخلط بين الدبلوماسية الشعبية والدبلوماسية الرسمية ، وبأنه التقي نخبا اميركية في نيويورك لدى زيارته للامم المتحدة مؤكدا بالقول : السياسة الخارجية في ايران هي مشروع جمعي .

وأكد الوزير ظريف بأن ما يزاوله من عمل يأتي في اطار شعوره بالمسؤولية وتابع : اقول بوضوح ، انا لن اترشح لانتخابات الرئاسة .

واعتبر اميركا بانها المسؤول الاول عن التوتر في الخليج الفارسي والمنطقة وقال : احتجاز ناقلة النفط الايراني نعتبره قرصنة بريطانية ومواكبة للارهاب الاقتصادي الاميركي .

وفيما يخص الاتفاق النووي قال الوزير ظريف ، اذا لا تريد الاطراف الاخرى الالتزام بتعهداتها النووية فلن نتردد في اتخاذ القرار واضاف : بإمكاننا التراجع عن كافة ما قمنا به من تقليص لالتزاماتنا اذا التزم الاخرون بتعهداتهم .

ولفت الى ان الخطوة الثالثة لن تكون الاخيرة ولن نخرج من الاتفاق النووي وقال : اميركا اليوم محرومة من عوائد الاتفاق بخروجها منه ، بينما الاوروبيون يتمتعون بهذه العوائد .

وشدد وزير الخارجية الايراني على ان الدبلوماسية لن تنتهي وهي تستمر حتى في ظل الحروب واضاف : الدبلوماسية ستبقى على خلاف ما يتصوره الاميركيون .

واشار الى انه ليس هناك شخصا واحدا يدعم ما يقوله ترامب منوها في نفس الوقت الى ان الاوروبيين لديهم التزامات في الاتفاق النووي وعليهم تهيئة ظروف مساهمة شركاتهم مضيفا القول : الاوروبيون اقروا 11 التزاما تجاه ايران بعد خروج اميركا من الاتفاق النووي ، و عليهم تطبيق التزاماتهم وبضمنها آلية اينستكس .

واشار الى ان ايران لم تكن معارضة للتفاوض وتغيير الحكومة في اميركا يملي عليها الالتزام واحترام ما ورثته من سابقتها واضاف : اميركا لا تحترم التزاماتها ولا الالتزامات الدولية ، وكيف تريد اميركا التفاوض مع بلد تفرض حظرا على قائده .

وراى الوزير ظريف بأن اميركا تحاول فرض رأيها وتريد التفرد وهي تتخفى خلف قضية التفاوض.

وردا على سؤال مراسل قناة العالم القاضي بان ترامب يدعي ان الحرب فيها خسائر وعلى اميركا الا تورط نفسها فيها قال : لو كانت الحرب بيد ترامب لشنها على مئة بلد في العالم ، ما يجب ان يقلق ترامب بشأنه هو محاولة الفريق “باء” فرض سياساتهم على سياساته ، وطريق التفاوض مع ايران لازال مفتوحا .

واكد الوزير ظريف بانه لا يمكن لأحد ان يشتري الأمن وأن الأمن يتحقق بالتعاون واضاف : ضعوا حدا لابادة الشعب اليمني والافغاني والسوري واللبناني ومائدة ايران ممدودة للجميع .

ولفت الى ان وقت ازالة التوتر كان قبل هذا بكثير وكنا قد طرحنا الحوار مع المسؤولين السعوديين وهو لصالح كل دول المنطقة واستطرد القول : منذ عام 1985 طرحنا الحوار وقدمناه للأمم المتحدة لكن الآخرين رفضوه .

وحول العلاقات مع السعودية قال وزير الخارجية الايراني : لا علم لي بوجود اتصال من السعودية ولكننا على استعداد لتغيير الاوضاع في المنطقة ويجب وقف قصف الشعب اليمني ، الحوار هو الحل السلمي الوحيد للمنطقة .

وعودة على موضوع الاتفاق النووي قال الوزير ظريف : الاتفاق النووي لم يكن مع اميركا وحدها وانما كانت احد الاعضاء فيه ، لا يمكن لاميركا أن تعيد الحظر على ايران من الناحية القانونية ، الاتفاق النووي سند للمقاومة وهناك من لم يتحمله ليوم واحد .

وعن مفاوضات السلام الجارية في افغانستان قال : الحوار هو الحل السلمي الوحيد للمنطقة ، وينبغي على كل الدول غير افغانستان ان تضطلع بدور هامشي في محادثات السلام ، ايران لن تشارك بأي حوار لا يحظى بموافقة الشعب الافغاني .

واشار الى ان الاقتصاد الاميركي ليس هو كل اقتصاد العالم وان خوف الدول من اميركا اخذ يتآكل شيئا فشيئا واضاف : على الاوروبيين الا يجعلوا انفسهم مرتهنين لاميركا .

أترك تعليقا

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON