18 ذو القِعْدة , 1440 A.H. July 21st, 2019

ظريف يرد الكيل بالكيل ويرفع دعوی ضد أميركا

ايران اليوم – د.نظري (العالم):

ادرج الرئیس الامیركي دونالد ترامب الاثنین حرس الثورة الاسلامیة ضمن ما تسمى “قائمة التنظیمات الارهابیة الأميركية” وردا على ذلك اعتبر المجلس الاعلى للامن القومي الایراني الحكومة الامیركیة راعیة للارهاب، والقیادة المركزیة الامیركیة “سنتكوم” مجموعة ارهابیة، بينما بعث وزير الخارجية الايراني رسالة الی الامین العام للامم المتحدة ومجلس الامن الدولي احتج فیه على قرار واشنطن، محمّلا امیركا والحكومات العمیلة لها مسؤولیة التداعیات الخطیرة لهذه المغامرة.

وقد أثار الاجراء الأمريکي الأخرق والطائش ردود أفعال واسعة في ايران والمنطقة واعتبرها الکثير من المسؤولين السياسيين في ايران وفي غيرها من البلدان إجراء أخرق، وعملا عدوانيا طائشا يتناقض مع المواثيق الدولية والقانونية، كما استنکروا هذه المغامرة الجنونية ووصفوها بأنها تعرّض أمن المنطقة واستقراره للتهديد وتشکل تهديدا أساسيا للقوات الأمريکية نفسها المتواجدة في منطقة الشرق الأوسط خاصة.

واليوم وعقب انتهاء صلاة الجمعة أقيمت في العاصمة الايرانية طهران وحوالي الف مدينة اخرى تظاهرات حاشدة تنديدا بالقرار الاميركي هذا وأکد المشارکون فيها تمسكهم بنهج الثورة الاسلامية والوقوف الى جانب الحرس الثوري في مسيرته بمقارعة الاستكبار العالمي والارهاب الاميركي.

أما وزيرُ الخارجية الايراني محمد جواد ظريف فقد بعث اليوم الجمعة رسالة الی الامین العام للامم المتحدة ومجلس الامن الدولي احتج فیه على قرار واشنطن الاخیر ضد الحرس الثوري، محمّلا امیركا وعددا من الحكومات العمیلة لها مسؤولیة التداعیات الخطیرة لهذه المغامرة.

ظريف يرد الكيل بالكيل، ويرفع دعوی ضد أميركا

وفي الرسالة التي وجهها الى الامین العام لمنظمة الامم المتحدة انتونیو غوتیریش ومجلس الامن الدولي، لفت ظریف الى ‘الخطوة غیر المسبوقة واللاقانونیة والخطیرة لحكومة اللاقانون الراهنة في الولایات المتحدة الامیركیة في ادراج الحرس الثوري في قائمة “المنظمات الارهابیة الاجنبیة” واكد ادانة ایران الشديدة لهذه الخطوة الاستفزازیة وعديمة الاساس، واعتبرها خطوة معادیة وخطرا رئیسا للسلام والامن الاقلیمي والدولي وخرقا صارخا لمبادئ القوانین الدولیة ومیثاق الامم المتحدة ومنها مبدا مساواة سیادة الدول.

واكد ظريف بان هذه الخطوة الاستفزازیة من شانها ان ترفع التوترات الى مستوى مواجهة غیر قابلة للاحتواء وتزید من خطر الحوادث في هذه المنطقة التي واجهت من قبل الكثیر من التحدیات واضاف: من البدیهي ان نظام الولایات المتحدة الامیركیة والذین قبلوا المشاركة والتاثیر في هذه الخطوة بصورة علنیة وكذلك النظامان او الانظمة العمیلة الثلاثة التي دعمت هذه الخطوة، یتحملون كل مسؤولیات التداعیات الخطیرة لهذه الخطوة المتهورة.

وتابع ظریف: خلافا لامیركا وحلفائها الاقلیمیین الذین دعموا الجماعات المتطرفة والارهابیة في منطقة غرب آسیا على الدوام، وهو ما اقر به الرئیس الراهن للولایات المتحدة صراحة في فترة حملته الانتخابیة، فان القوات المسلحة الایرانیة ومن ضمنها خاصة قوات حرس الثورة الاسلامیة كانت على الدوام في الخط الامامي في التصدي للارهاب والتطرف في المنطقة.

واضاف ظريف: ان دور الحرس الثوري في مواجهة الجماعات الارهابیة المحظورة من قبل مجلس الامن الدولي مثل القاعدة وداعش والنصرة وسائر الجماعات الارهابیة في المنطقة، حظي على الدوام بتقدیر الشعوب والحكومات المتضررة جراء الارهاب.

واكد ان القیادة المركزیة الامیركیة المسماة “سنتكوم” تولت مسؤولیة تنفیذ السیاسات الارهابیة للحكومة الامیركیة ضد منطقة غرب اسیا عبر استهداف المدنیین بصورة متعمدة للمضي بسیاسات الولایات المتحدة العدائیة واردف بالقول: ان “سنتكوم” عرّضت للخطر الامن القومي للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وارواح الابریاء الایرانیین وغیر الایرانیین ومن ضمنها الهجوم الوحشي والمتعمد علی طائرة نقل الركاب الایرانیة في العام 1988والمشاركة في قتل الشعب الیمني وسائر المدنیین في منطقة غرب اسیا.

وأضاف: ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ترید التصریح ایضا بانه ورغم الاجراءات العدیدة ذات الطبیعة الارهابیة المتخذة بصورة مباشرة وغیر مباشرة من قبل “سنتكوم” فان اعلان هذه المؤسسة الحكومیة كمنظمة ارهابیة من قبل الجمهوریة الاسلامیة یاتي فقط علی اساس الرد بالمثل ولا ینبغی اعتباره تغییرا في الموقف القانوني لایران فیما یتعلق بمبدأ مساواة سیادة الحكومات وتعریف الارهاب.

ودعا ظریف في الختام الی نشر هذه الرسالة كوثیقة من وثائق الجمعیة العامة ومجلس الامن الدولي.

أترك تعليقا

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON