7 شَوّال , 1439 A.H. June 21st, 2018

قضية اعدام ريحانة جباري والضجة الاعلامية الكبيرة حولها

jabbari

ايران اليوم-

خلال الايام الاخيرة اثارت العديد من وسائل الاعلام الغربية والعربية ضجة كبيرة حول المواطنة الايرانية “ريحانة جباري” التي اعدمت اول من امس بتهمة قتل مواطن ايراني يدعى “مرتضى سربندي” قبل سبع سنوات.

ووصفت وسائل الاعلام تلك حكم الاعدام بحق جباري بالظالم اذ ان الاخيرة اضطرت ان ترتكب القتل من اجل الدفاع عن شرفها ومنع اغتصابها من قبل القتيل.

واستنادا الى ما تناقلته وسائل الاعلام المشار اليها قام العديد من الناشطين الحقوقيين الدوليين والعرب الى جانب المؤسسات المعنية بحقوق الانسان على المستوى الدولي والاقليمي بانتقاد السلطات القضائية الايرانية بسبب ادانة فتاة برئية دافعت عن شرفها.

وتحاول وسائل الاعلام الغربية والعربية ان تقدم ريحانة جباري كضحية اغتصاب وان تظهر للمخاطبين ان السلطات القضائية الايرانية سارعت في ادانة جباري دون الاكتراث لتصريحاتها ودوافعها وذلك بسبب كون القتيل موظفا في الاستخبارات الايرانية.

هذا وللاسف لم تشر معظم وسائل الاعلام الى ملابسات ملف ريحانة جباري ومسار محاكمتها الذي استغرق سبع سنوات كما لم تتحدث عن بعض التفاصيل المهمة المرتبطة بملف جباري ككون القتيل موظفا متقاعدا وان ادعاء المتهمة بالدفاع عن النفس لم يثبت خلال المحاكمات بل وهناك شواهد ترفض هذا الادعاء. كما ان السلطات القضائية اجلت تنفيذ حكم الاعدام ثلاثة اسابيع لكي يقنع اقرباء جباري عائلة القتيل بالعفو عن المتهمة.

ومن اجل تسليط الضوء على هذا الملف المعقد وازالة الغموض المحيط به ننقل خلاصة لبيان النيابة العامة في طهران بخصوص اسباب الحكم الصادر بحق ريحانة جباري فيما يلي:

اعترفت ريحانة جباري مواليد 1988 في جميع مراحل التحقيق بارتكاب القتل ومن اجل تبرير عملها ادعت ان القتيل كان ينوي اغتصابها. هذا وان:

1-تصريحات المتهمة التالية تنقض ادعائها.

2-المتهمة طعنت القتيل في الظهر( بين الكتفين) ومن الخلف ما يظهر ان المتهمة لم تكن في حالة الدفاع عن نفسها.

3-شراء السكين من قبل المتهمة قبل حادثة القتل يدلل على ان المتهمة كانت قد خططت للقتل. واكتشف خلال تفتيش منزل المتهمة غطاء سكين قتلت به المتهمة سربندي. كما اعترفت المتهمة بشراء السكين قبل يومين من ارتكاب القتل.

4-بعثت المتهمة قبل ثلاثة ايام من حادثة القتل برسالة نصية قصيرة الى صديقتها قائلة فيها انها قررت ان تقتل شخصا. فجاءت في الرسالة ” اظن انني ساقتله الليلة”.

5-مسرح الجريمة لم يكن مقفلا.

27/10/2014

أترك تعليقا

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON