29 جُمادى الثانية I, 1438 A.H. March 28th, 2017

لماذا يدمرون #سوريا و #اليمن و #لبنان و #ليبیا ؟

الفقر في اليمن

خاص إيران اليوم – هاجر زارو زريق:

لماذا يدمرون بلادنا :

سوريا:

شركة أنسس النرويجية أجرت بين 2006 و2007 مسحا جيولوجيا للساحل السوري من الحدود اللبنانية الى الحدود التركية وتبين بنتيجة أعمال تلك الشركة وشركات أخرى لاحقا توفر حقول نفط وغاز بحرية في المياه الاقليمية السورية تضم 14 حقلا نفطيا على مساحة نحو 5000 كيلومتر مربع وتنتج نحو 1.6 مليون برميل يوميا وكذلك ثبت لاحقا أن كل انتاج الكيان الصهيوني من الغاز من حقلي ليفاثيان وأفروديت في مياه فلسطين المحتلة الاقليمية لا يوازي 10 % من انتاج حقول الغاز البحرية السورية ..

القرار بمنع سوريا من انتاج النفط والغاز هو قرار اسرائيلي سعودي قطري اماراتي أساسا أيضا لميزة الحقول السورية مقارنة بالحقول الخليجية كونها اقرب الى أوروبا واصرار روسيا على التواجد في الساحل السوري هو أيضا اصرار على الحفاظ على مصالح و مشروع روسيا لتزويد أوروبا بالغاز وعدم تمكين الغرب من وضع يده على الغاز السوري اذا ما نجح في تدمير الدولة السورية .. أما انعقاد الحكومة الاسرائيلية في الجولان المحتل واعلان نتنياهو قبل شهر عن أن الكيان لن ينسحب من الجولان الى الأبد فسببه اكتشاف مليارات البراميل من النفط الصخري المخزون في الجولان ويريد الصهاينة الاحتفاظ بتلك الثروة ..

اليمن:

34% من مخزون العالم من النفط يوجد في اليمن.. معظمها تحديدا في حقول في الجوف وحضرموت ولكن ذلك لا يقال أبدا الا بواسطة خبراء عالميين يتم طمس أخبارهم عمدا .. ولذلك اقتطعت السعودية حضر موت ورتبت مجموعة عملاء لها قالوا انهم رجال أعمال حضارمة طالبوا بانضمام حضرموت الى السعودية ..

هناك قرار سعودي اماراتي التزمت به دول و شركات الغرب بعدم استخراج النفط اليمني منذ تسعينيات القرن الماضي كي يستمر انتاج النفط السعودي الاماراتي على معدلاته لأن الخبراء الغربيين قدروا كما أذاعت محطة سكاي نيوز الأمريكية عام 2013 بأن لدى اليمن اذا استكمل بنيته التحتية النفطية الامكانية لانتاج وتصدير 5 ملايين برميل يوميا منها مليوني برميل من حقول الجوف وحدها ..

لذلك تصر السعودية على الطرطور هادي رئيسا وعلى تقسيم اليمن الى 6 أقاليم وعلى فصل الشمال عن الجنوب وفي سبيل ذلك تستعين حتى بداعش والقاعدة .. ممنوع أن تصبح في اليمن دولة مركزية قوية ولو تم تدميره على رؤوس اليمنيين و تريد السعودية أن يبقى اليمنيون شحاذون يتسولون المعونات والريالات ..

لبنان:

اكتشفت شركة نرويجية اسمها بي جي اس ..أن الساحل اللبناني رغم طوله البسيط تقع في مياهه الاقليمية حقول غاز ضخمة يقدر حجم الاحتياطي فيها ب 80 تريليون قدم مكعب تساوي ثروة تقدر بمئات المليارات من الدولارات عدا حقول نفطية تقدر احتياطاتها مبدئيا ب 1.5 مليار برميل .. ممنوع على لبنان استخراج الغاز والنفط بقرار اسرائيلي مباشر رغم ثبوت وجود الغاز والنفط في مياهه لأن استخراج الغاز من الحقول البحرية اللبنانية يعطل فرص انتاج وتسويق الغاز الاسرائيلي ..

ولجأ الاسرائيليون عام 2011 الى استباق أي اجراءات لبنانية بترسيم الحدود البحرية بينهم وبين قبرص فرفعت الحكومة اللبنانية احتجاجا الى الامم المتحدة لأن الترسيم اعتدى على مياهها الاقليمية .. وممنوع انتخاب رئيس قوي ونزيه للبنان مثل ميشيل عون لأن مثل ذلك الرئيس لن يفرط في الحقوق اللبنانية وسيزعج الصهاينة وحلفاءهم الغربيين ..

ليبيا:

عندما بدأت خطة تدمير الدولة الليبية عام 2011 كان لدى الدولة الليبية أرصدة واستثمارات في أوروبا وأمريكا وأفريقيا وبلدان عربية قيمتها 700 مليار دولار وهذه الأموال ذهب معظمها بعد اسقاط الدولة الليبية الى خزينة كل من فرنسا وبريطانيا وأمريكا والى خزائن بلدان عربية وأوروبية وأفريقة أخرى ..

لتبرير الغارة على المال الليبي أثاروا سحابة غبار هائلة اسمها فلوس القذافي المهربة رغم أن تلك الارصدة والاستثمارات كانت محافظ استثمارية وسندات وأرصدة بنكية ومشاريع معلنة باسم الدولة الليبية ..ثم توقف الحديث فجأة عن تلك الفلوس ..

وأحد أسباب قيادة قطر للحملة ضد الدولة الليبية هو رفض القذافي الطلب الذي قدمه اليه أمير قطر السابق ورئيس حكومته حمد بن جاسم بمنح شركة الغاز القطرية قافكو امتياز تسويق الغاز الليبي وأحد أسباب مشاركة الامارات في الحملة هو السيطرة على حقول النفط الليبي والحد من انتاجها وأحد أسباب الصراع الحالي في ليبيا بين قطر والامارات هو التنافس على السيطرة على النفط والغاز الليبي ويريد الأوروبيون والأمريكيون من ورائهم فرض حكومة واحدة عميلة تضمن لهم أسعارا تفضيلية للخام القريب من شواطئهم.

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON