3 ذو الحِجّة , 1439 A.H. August 14th, 2018

مدعي عام طهران يقدم ايضاحات حول اعتقال عدد من المتهمين بالتجسس

الموساد،سياوام آی 6

ايران اليوم :

قدم المدعي بطهران “عباس جعفري دولت آبادي” ايضاحات حول اعتقال عدد من المتهمين المرتبطين بشبكة تجسس.

وقال جعفري دولت آبادي في تصريح للمراسلين امس الثلاثاء: انه بتاريخ 9 يناير/ كانون الثاني الماضي وحسب تقرير خطي ورد من احدى المؤسسات الامنية الى احد دوائر الادعاء العام، ووفقا للاوامر القضائية ومع بدء التحقيقات، تبين ان المتهمين بالملف وبتوجيه من ضباط المخابرات الاميركية والموساد، كانوا يقومون بثلاث مهام تشمل قضايا البيئة والتغلغل في المجتمع العلمي الايراني وجمع معلومات عن الاماكن الحساسة والحيوية في البلاد ومن بينها القواعد الصاروخية.

واضاف: انه اثناء التحريات التي اجريت، اعترف بعض المتهمين بالقيام بزيارة متعددة الى الاراضي المحتلة من بينها المشاركة في مؤتمر “مناريد” في الكيان الصهيوني بحضور ضباط جهاز الموساد، حيث ان الهدف الرئيسي للخطة المشتركة لـ سي آي ايه والموساد، كان اثارة ازمة في بعض مجالات البيئة داخل ايران، ونقلت المعلومات التي تم جمعها من خلال العناصر السرية الى اميركا.

وتابع المدعي العام بطهران قائلا: في هذا السياق فان شخصين من ضباط وكالة المخابرات الاميركية دخلا ايران تحت مسميات مختلفة وسافرا الى بعض محافظات البلاد تحت عناوين مختلفة، وكان من اهدافهما، انشاء مؤسسة في اطار انشطة بيئية، ووفقا للوثائق الموجودة، فان هذه المؤسسة تم انشاؤها قبل نحو 10 سنوات في ايران بتخطيط اميركي لتحقيق اهداف وكالة المخابرات الاميركية وجهاز الموساد، والحصول على معلومات سرية في المجال الدفاعي والصاروخي في البلاد.

واضاف جعفري دولت آبادي: حسب محتويات الملف، فان احد المتهمين الرئيسيين، ويرمز له بـ “م. ط” لديه ثلاث جنسيات ايرانية واميركية وبريطانية، وعضو وداعم مالي لمؤسسة الحياة البرية الايرانية، وكذلك فان العضو المؤثر ومدير هذه المؤسسة “كاووس سيد امامي” لديه جنسية كندية، ويعد من الرابطين الرئيسيين مع ضابط المخابرات الاميركي في ايران، بحيث ان ضابط المخابرات هذا عندما زار ايران اقام في منزل كاووس سيد امامي، وقامت هذه الشبكة تحت غطاء اجراء مشاريع علمية وبيئية، بجمع المعلومات المطلوبة.

واشار جعفري دولت آبادي الى انه استنادا الى التحريات التي اجريت فان اعضاء هذه الشبكة وضعوا عددا من الكاميرات في بعض المناطق الاستراتيجية في البلاد لرصد الظواهر البيئية حسب الظاهر، وكانت في الحقيقة لرصد النشاطات الصاروخية في البلاد، وارسال الصور والمعلومات المسجلة الى الاجانب.

واردف مدعي عام طهران قائلا: بعد اعتقال كاووس سيد امامي ومواجهته بالوثائق والمعلومات الموجودة حسب مسار التحقيقات، طلب من المحقق فرصة للاجابة على الاسئلة، وتم قبول طلبه، ولكن بعد رجوع المتهم الى مكان احتجازه في المعتقل، ومع تهيئته للاستعدادات، اقدم على الانتحار في المرافق الصحية.

واضاف جعفري دولت آبادي: حالما تم ابلاغ الادعاء العام، تم ايفاد القاضي المختص بالقضايا الجنائية الى السجن، وبعد اجراء التحقيق في الحادث، تم تشكيل ملف قضائي وتقرر الاسراع باجراء التحقيق مع جميع من له صلة بالموضوع.

واضاف: كما تم ابلاغ عائلة المتوفي، وبعد مشاهدة الجثة من قبل زوجة وشقيق المتوفي، وبالرغم من عدم طلبهما بتشريح الجثة، فقد تم تشريحها من خلال تأكيد الادعاء العام بطهران، وتسليم الجثة الى عائلة المتوفي لغرض دفنه.

أترك تعليقا

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON