8 صَفَر , 1440 A.H. October 17th, 2018

مفتي صهيوني يستشهد بأدلة الوهابية لتحذير العرب السنة من الشيعة وإيران + وثائق

أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي، اوما بات يعرف بمفتي اسرائيل

ايران اليوم:

قال أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي، اوما بات يعرف بمفتي اسرائيل بان يوم القدس العالمي بدعة.

وافتتح المفتي الصهيوني الجديد خطابه بالحديث النبوي “من تشبه بقوم فهو منهم” مستدلاً به على من تشبه بإيران واستجاب للخروج في يوم القدس العالمي بإنه سيصبح ايراني وارهابي، وصرح أدرعي في مقطع فيديوا بثه جيش الاحتلال الاسرائيلي بان قادة حركة حماس “الارهابيون” يتشبهون بالايرانيين عندما يحييون يوم القدس العالمي الذي اعلنه آية الله الخميني بعد الثورة الشيعية عام 1979 ليدنسوا اسم بيت المقدس وان الدين الاسلامي والسنة النبوية بريئتان منه حسب وصفه .

واشار الى قول ابن تيمية في منهاج السنة مفسرا الخطر الشيعي على السنة  “وعلم ان اصلهم ومادتهم منافقون  اختلفوا اكاذيب وابتدعوا اراء فاسدة ليفسدوا بها دين اسلام” مؤكدا ان قادة حماس يضربون اقوال هؤلاء العلماء بعرض الحائط .

وخاطب مفتي اسرئيل  , قادة حركة حماس , قائلا انتم تتشبهون بايران وامثالهم من حزب الله  متهما اياهم بانهم متشيعون رسميا وفق الحديث النبوي الشريف” من تشبه بقوم فهو منهم” .

فهل كان ينقص المسلمين أن يخرج فيهم اليهودي خطيباً ليحذرهم من خطر إيران على الدين ويحذرهم من بدعة يوم القدس ، ويستدل بأدلة الوهابية ليثبت ذلك.

الا تكفي وقاحة ذلك الصهيوني لان يثبت لكم أن الفكر الوهابي وعلمائه ماهم الا خدام للمشاريع اليهودية وانهم قد حرفرا الإسلام عن حقيقته ، واظهروه كدين إرهاب وجعلوا من الأمة الإسلامية أمة خانعة وخاضعة لليهود والنصارى واكثر ذلاً منهم.

الا يكفي ذلك لإقناع المسلمين بإن أمريكا واسرائيل هي من تقود كل الحروب ضد من حملوا هم القضية الرئيسية للأمة الاسلامية وهي القدس.

الا يكفي ذلك لإقناعهم بإن الايرانيين واليمنيين ليسوا مجوساً وروافض وإنما مسلمين مؤمنين بالله و بالدين الذي نزل على نبينا محمد صلوات الله عليه وعلى آله وبالقرآن الكريم الذي قال الله فيه (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)[سورة المائدة 51].

الا يكفي ذلك لإقناع كل من يقاتل مع حركة النفاق ضد الشعب اليمني أنهم يقتلون اليمنيين خدمة لإسرائيل وإن كل الفتاوى التي استندوا اليها هي فتاوى مصدرها علماء اليهود وخدام اليهود ، وانهم قد استغلوهم لتنفيذ مشروع امريكا واسرائيل.

أعتقد بإن الحقيقة باتت جلية أمام الجميع، وبإن سبب العدوان على ايران وعلى حزب الله وعلى اليمن ايضاً هي حرب تقودها أمريكا واسرائيل.

الا يكفي ذلك ليقتنعوا أن شعار الصرخة ليس مجرد شعار وانما هو موقف حقيقي لليمنيين أزعج أمريكا وإسرائيل

أترك تعليقا

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON