12 رَبيع الأوّل I, 1440 A.H. December 19th, 2018

مهرجان طهران للأفلام القصيرة أهم فعالية من نوعها في الشرق الأوسط

مهرجان طهران للأفلام القصيرة

ايران اليوم – منصور جهاني:

صرّح السيد «صادق موسوي» مدير النسخة الـ35 لمهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة: مهرجان الأفلام القصيرة الدولي بطهران أحد أهم
المهرجانات والفعاليات في ايران علاوة على أنه أبرز مهرجان في الشرق الأوسط.

وطبقا للمكتب الاعلامي لمهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة، عُقد المؤتمر الصحفي لنسخة المهرجان الـ35 بحضور السيد «صادق موسوي» مدير مؤسسة سينما الشباب الإيرانية ومدير مهرجان الأفلام القصيرة الدولي بطهران، و«آرش عباسي» مستشار مدير المهرجان ومدير العلاقات العامة لمؤسسة سينما الشباب الإيرانية.

قاعة خاصة لوسائل الاعلام في مستهل حديثه ضمن المؤتمر الصحفي للمهرجان رحّب «آرش عباسي» بالصحفيين قائلا: هذا العام ولأول مرّة سيتمّ تخصص قاعة لوسائل الاعلام والمراسلين، حتى تتهيأ لهم الظروف المناسبة من أجل مشاهدة أفلام المهرجان وتقييمها.

مهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة أهم مهرجان من نوعه في الشرق الأوسط من جهته نوّه مدير المهرجان (صادق موسوي) الى أهمية هذا الحدث السينمائي، قائلا: مهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة أهم فعالية للأفلام القصيرة في ايران ومن دون مبالغة هو أحد أهم المهرجانات في الشرق الأوسط، وهذه ليست وجهة نظري فحسب وإنما بحسب مايقوله كبار الخبراء في هذا المجال. لابد أن أشير الى أن مؤسسة سينما الشباب الإيرانية هي المشرفة والداعمة لهذا المهرجان.

وتابع موسوی: فی الواقع نحن لانعتبر من وجهة نظرنا أن المهرجان هو عرض لأنشطة جمعية سينما الشباب الإيرانية فحسب، إنما مانصبوا إليه هو أن ینقل مهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة أفضل مشهد عن حالة الأفلام القصيرة في إيران إلى العالم.

1819 حضورا دوليا للمخرجين الشباب الايرانيين على الساحة الدولية:

مدير النسخة الـ35 لمهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة أضاء عدّة محطات من نجاحات الافلام القصيرة الايرانية قائلا: في الوقت الراهن نحن في رونق إنتاج الأفلام القصيرة بإيران، خلال هذه الفترة، قمت ببث الكثير من المعلومات حول الأفلام القصيرة الدولية الإيرانية، وبحسب ما وثّقناه لدينا 1819 حضور دولي للمهرجين والفنانيين الايرانيين على الساحة العالمية وقائمة هؤلاء المخرجين مدرجة ضمن كتاب يحمل اسم (فهرست 1819 حضور دولي للفنانيين الايرانيين) أدرجنا في صفحاته جميع معلومات الأفلام ومخرجيها بشكل دقيق وجميع الجوائز التي حصدوها من مشاركاتهم الدولية.

الفيلم القصير سند للسينما الايرانية:

وأضاف موسوي: الفيلم القصير ومن دون أي تردّد هو السند الأقوى للسينما الايرانية، في يومنا الحالي، السينما الإيرانية في جميع جوانبها الثقافية والفنية يقوم بهدايتها الفيلم القصير. نحن نرى فنانين رائدين، وعقولاً شابة ، وإبداعات مختلفة في مجال الأفلام القصيرة. هذا هو إيماننا ونحن لانبالغ فيه. في حين أن لدينا اعتمادات أدنى في هذا المجال، نعم لدينا.

370 جائزة دولية حصدتها الأفلام الايرانية:

كما قال مدير مهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة: بسبب الميزانية المحدودة التي كانت بين أيدي صناع الأفلام القصيرة، دفعهتم للإعتماد على البعد الخلاقي والابداعي للعمل الفني وهو ما يعدّ استثمارا ناجحا، وهذا لا يعني أن الفيلم القصير في بلدنا مثالي. لدينا مسار أفضل في المستقبل. أريد منكم أن تبحثوا في محطات أخرى من مسيرتنا الفنية بايران ونرى أين كان لدينا ما يقرب من 2000 حضور في الأحداث الدولية السينمائية وحصدنا خلالها 370 جائزة دولية.

5100 فیلم من 120 دولة:

واستطرد موسوي: مايميّز مهرجان هذا العام هو الجانب الدولي منه، إذ تم استلام حوالي 5100 فيلم في أمانة المهرجان. شاهد فريق یتضمن نخبة الفنانیین هذه الأفلام وقيّمها لأكثر من ثمانية أشهر. كان إصرارنا وهاجسنا أنه لا نريد آن يكون لدينا أفلام عادية ومتدنية من خارج ایران،لذلك تم اختيار 67 فيلما من الأفلام الأجنبية.

وأضاف: من وجهة نظري الشخصية بعض هذه الأفلام كانت أشبه بالورش التعليمية. تم إنتاج كل هذه الأفلام خلال عامي 2017 و 2018. وتم إرسال 120 فيلمًا إلينا من دول العالم. ومن ناحية أخرى، فإن مستوى الحكّام المنتخبين لا يمكن مقارنته بالسنوات السابقة، وقد تم نشر أسماء وسجلات هؤلاء الأفراد.

سوق الأفلام القصيرة الدولي:

وأوضح موسوي: للمرّة الأولى.. أطلقنا السوق الدولي للأفلام القصيرة ودعونا عددًا كبيرًا من المشترين. يأتي هؤلاء المشترون إلى إيران من
قنوات تلفزيونية مختلفة ومن مؤسسات عديدة. نأمل أن نكون قادرين على توفير مساحة اقتصادية جديدة، بالطبع، مساحة ثقافية أيضا للفيلم القصير الإيراني.

ضيوف دوليين لامعين:

وتابع موسوی: کما شكّلنا لأول مرّة هذا العام ورشات تعليمية دولية، حيث أطلعنا منذ عدّة أشهر قبل التحضير للمهرجان من يودّ في المشاركة بهذه الورشات عليه أن يقدّم فكرته ومشروعه باللغتين الفارسية والانكليزية، ومنذ عدة أشهر قيّم الحكام هذه المشاريع التدريبية ليتم اختيار أفضلها. وفي هذا العام، تتولى امرأة تدعى «غابريلیه برونن مه ير» مسؤولية تدريب كيفية الدفاع عن المشاريع، وتتمثل مهمة غابريليه كما قامت في جميع المهرجانات السابقة التي شاركت فيها، في منح صانعي الأفلام آلية للدفاع عن المشاريع مالياً وثقافياً ضد المستثمرين. بعد هذه التدريبات، سننظم حفل الافتتاح.

وتابع مدير المهرجان: في هذه الندوات، ندعو كل من المستثمرين المحليين والمستثمرين الأجانب. هؤلاء الناس هم غير المشجعين والمشترين للأفلام القصيرة التي دعيت هذا العام. تحدثنا أيضًا إلى مدير دار السينما ، وقال لنا إن العديد من المستثمرين في الأفلام الطويلة الأجل سيهتمون بحضور مهرجانك هذا العام.

دعوة 110 ضيوف أجانب:

وأشار مدير مهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة الى أنه تمت دعوة 110 ضيوف أجانب لحضور فعاليات المهرجان وبات 40 ضيفا منهم داخل ايران حاليا، غالبية الأفلام تم اختيارها من فرنسا وأمريكا، على أمل أن يكون لحضور هؤلاء الضيف الأجانب دورا كبيرا في خلق فضاءات للتعاون المشترك بين الفنانيين الأجانب والايرانيين.

عقد 20 مؤتمر علمي تخصصي:

في جانب آخر من تصريحاته كشف موسوي عن قيام إدارة النسخة الـ35 للمهرجان بالتحضير لعقد 20 مؤتمر تعليمي بإدارة الدكتور «الستي»، الورش التعليمية لهذا العام ستكون فريدة من نوعها حيث سيشرف عليها نخبة المدرسين السينمائيين وكل ليلة سيكون لديهم دروس على الانترنت عن طريق السكايب. وهذه الدروس ستسلط الضوء على 4 مدارس «الشكلية، الواقعية، التقليلية والتجريبية».

عرض أفلام مهرجاني «تامبره» و «استوني» للأفلام:

كما عرّج مدير المهرجان على بعض المهرجانات العالمية التي ستُعرض أفلامها في قاعات مهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة، مشيرا الى أنه توجد ثلاثة مهرجانات عالمية معتبرة من بينها مهرجان «تامبره» الذي يعدّ أبرزها، وبعد التنسيق مع سفير فنلندا لدى طهران ومدير هذا المهرجان الاجنبي تمّت الموافقة على عرض أفلام «تامبره» في مهرجاننا في قسم خاص يحمل اسمه، كما تمّ تخصيص قسم آخر لعرض أفلام مهرجان «استوني» للأفلام الفريد في أفلامه الانيميشنية.

ایران أكثر بلدان الشرق الأوسط أمانا:

وأكد موسوي أيضا على أن ايران أكثر مناطق الشرق الأوسط أماناً، وقال: خلال الأعوام الماضية فشلت مساعي العديد من الدول في عزل ايران دوليا، حيث سيشارك في مهرجان طهران للأفلام القصيرة أكثر من 40 ضيف أجنبي وهو مايدلّ على ماقلته، لاسيما وأن ايران أكثر البلدان أمانا في الشرق الأوسط وأفضلها للاستثمار في هذا المجال.

عرض 154 فیلما لمخرجین من 30 دولة:

وفي ختام تصريحه قال موسوي: يعرض مهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة بدورته الخامسة والثلاثين 154 فيلما لمخرجين من 30 بلدا مختلفاً من بينها، فرنسا، أمريكا، مصر، الهند، الصين، هولندا، كندا، قبرص، ايرلندا، كولومبيا، استراليا، اسبانيا، سويسرا، روسيا، استونيا، ألمانيا، هونغ كونغ، الفيلبين، كوريا الجنوبية، تونس، اليابان، فنلندا، المكسيك، بلجيكا، التشيك، البرتغال، البرازيل، اليونان وايران، بالاضافة الى حضور كبار الحكام والخبراء السينمائيين من دول، بولندا، النمسا، لاتفيا، النرويج، ايرلندا وايران.

وتنعقد النسخة الـ35 لمهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة من 9 الى 13 نوفمبر 2018 في مجمّع ملّت السينمائي في العاصمة الايرانية.

أترك تعليقا

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON