7 رَبيع الأوّل , 1439 A.H. November 25th, 2017

وزيرة إسرائيلية تخير بشار الأسد بين البقاء وإيران

وزيرة العدل الاسرائيلية

إيران اليوم:

صرحت وزيرة العدل الإسرائيلية أيليت شاكيد، بأن إسرائيل مستعدة لقيام بما “يجب القيام به” في سوريا، وتحدثت عما ترى أنه ينبغي أن يفعله الرئيس السوري بشار الأسد كي يبقى على السلطة!

وقالت في مقابلة صحافية إن مصلحة الرئيس السوري واضحة، إذا أراد البقاء على السلطة، وهي تكمن في “إبقاء إيران في الخارج”. وأضافت: “على إسرائيل أن تضغط على القوى الدولية، كي لا تسمح لإيران (بتعزيز وجودها العسكري في سوريا)، وفي حال عدم استجابة القوى الدولية، فعلى الدولة اليهودية أن تقوم بما يجب القيام به”.

وأملت ألا تسمح الدول الكبرى بتطور الأحداث في هذا الطريق، مشددة على أن الوجود الإيراني في سوريا قد يصير “سيئاً جداً”، وأن إسرائيل لن توافق على ذلك.

ووجهت إلى جميع الأطياف التي تدعمها إيران في المنطقة، تحذيراً من العواقب المترتبة على محاولات “مد جسر شيعي من طهران حتى الحدود السورية مع إسرائيل”.

وكان مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى هدد في آب الماضي، بقصف قصر الأسد في دمشق في حال استمرار إيران في تعزيز نفوذها في البلاد.وأوضحت صحيفة “الجيروزاليم بوست” الصادرة بالانكليزية أن المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه، حذر، في حديث إلى وسائل الإعلام العربية، الحكومة الروسية من أن تل أبيب، في حال عدم حصول تغييرات جدية في المنطقة، ستوظف كل ما لديها لنسف نظام وقف النار في جنوب سوريا والذي تم التوصل إليه بين الولايات المتحدة وروسيا في مفاوضات أستانا.

وأكدت أن اللقاء الأخير لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في سوتشي الشهر الماضي، لم يتوج بالتوصل إلى أي تفاهم، وأن نتنياهو أبلغ الرئيس الروسي أن إسرائيل ستضطر الى التدخل في سوريا إذا لم يؤخذ قلقها في الاعتبار.

ويذكر أن الطرف الإسرائيلي أبدى أكثر من مرة قلقه من اتفاق وقف النار المعلن في جنوب سوريا، على رغم أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أفاد أن اتفاق إنشاء منطقة خفض التصعيد في جنوب البلاد يراعي مصالح جميع الأطراف المعنيين، ولا سيما منهم إسرائيل.

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
SOCIALICON